المُنتقى والمُجتبى
اهلا وسهلا بمن زارنا
على الرحب والسعة لك الصدارة ولنا العتبة
متمنين لك قضاء اطيب الاوقات معنا

المُنتقى والمُجتبى

هدفنا تحري كل ماهو قيم ويعود بالفائدة على القارئ الكريم وننأى عن كل ماهو غث ولايمت للعنوان بصلة وطموحنا ان يبقى معنا كل من يمر علينا وذلك لثقتنا بما نطرح
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  كيف نريد أن تنهض امتنا من غفوتها بعد ذلك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 09/11/2012
الموقع : libya

مُساهمةموضوع: كيف نريد أن تنهض امتنا من غفوتها بعد ذلك   الخميس 13 ديسمبر 2012 - 18:42


كيف نريد أن تنهض امتنا من غفوتها بعد ذلك ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
نريد تنهض امتنا غفوتها
لا يخفى على مجتمعنا العربي ما آل إليه بعض من فئات مجتمعنا
من تهاون في الناحية السلوكية
في زمننا هذا أتيح للجميع صغارا كانوا أم كبارا
استخدام وسائل الاتصال السمعية أو البصرية
التي بدورها ساعدت على التنقل بين الثقافات المختلفة
إلا أن المجال النفسي
وهو الأهم
نريد تنهض امتنا غفوتها

لا زال مجهولا باستثناء المهتمين به
وهذا بحد ذاته يقودنا إلى تساؤل آخر !
ما السبب في إهمال الجانب النفسي في الشخصية المسلمة ؟
نحن بطبعنا نؤمن بأن لكل شخص شخصية مستقلة
وننتقد من يصطنع ويحاول التشبه بالآخرين
هناك في عمر الشخص مرحلة يتشبه فيها
ولكن الكلام هنا لمن تجاوز المرحلة ووضعها
( كموضة )
وظاهرة اجتماعية وعندما نتحدث عن التشبه
يتطرق ذهننا إلى الغرب
وهي الكارثة العظمى والذي يقودنا إلى تساؤل جرئ

هل كل من تشبه مريض نفسي ؟

نريد تنهض امتنا غفوتها
لو نظرنا للمجتمع لوجدنا أن شريحة كبيرة من شبابنا
يتشبه بالغرب ولا ركزنا على الإجابة من غير عاطفة

ولا انتماء ولا وطنية فستكون الإجابة نعم !
فالتشبه مرض نفسي فهو بدأ مقلد
ولكن أن يُستمر عليه ويكون روتين حياة
فهو قد تجاوز كونه تقليد إلا كونه مرض
وبم أن اغلب الشباب يتشبهون بالغير

إذاً فهم مرضى نفسيين
وبذالك نستنتج أن اغلب شبابنا مريض

فكيف نريد أن تنهض امتنا من غفوتها بعد ذلك ؟
نريد تنهض امتنا غفوتها
نحو أبناء امة سوية معتدلة نحتاج إلى شباب واع
ولن نجدهم إلا بالتثقيف ومعالجتهم روحيا ووسائل الإعلام
لها دور كبير في التثقيف
وهي مقصرة في ذالك

بل هي الأساس في نشر الصورة الخاطئة عن المريض النفسي
ويعود إليها تغيير بعض الناس لأفكارهم نحو الطب النفسي
فالصحيح نفسيا صحيح فكريا ومهنيا واجتماعيا
وفي كل جوانب حياته

( فإن تحكمت في نفسك وأحسنت التعامل معها فستستطيع التعامل مع الغير )
الطب النفسي بحر يغترف منه طلاب علمه والمريض النفسي
أداة لاستمرار هذا العلم فمن غير داء لا يوجد دواء فالمريض
إن تمت معالجته فقد ينفع مجتمعة وأمته مستقبلا
فنحن نواجه أزمات نفسية كل يوم ولا نلتفت لها
فالعوارض النفسية جزء من حياتنا اليومية
وهو ما ذكره الدكتور طارق الحبيب في كتابة مفاهيم خاطئة
عن الطب النفسي
لذا يجب علينا أن نعالج مرضانا بنشر التوعية أولا
وتوفير المتطلبات
ومن الممكن أن تكون أنت طبيب نفسك والمريض في آن واحد ؟!
بأن تجلس مع نفسك كل فترة جلسة روحية تستعيد كل
ما فعلت في الفترة الماضية وتحلله
وتتخذ القرارات للقادم ولكن ألا تزيد هذه الجلسات
وإلا فستنقلب من دواء إلى داء .

نريد تنهض امتنا غفوتها
مما اعجبني

_________________


يااااااااااارب




أسير الخطايا عند بابك واقف على وجل مما انت به عارف
يخاف ذنوبا لم يغب عنك غيها ويرجوك فيها وهو راج خائف
ومن ذا الذي يُرجى سواك ويُتقى ومالك في فصل القضاء مخالف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://labraq.freedomlibya.net
 
كيف نريد أن تنهض امتنا من غفوتها بعد ذلك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المُنتقى والمُجتبى :: المنتقيات والمجتبيات العامة :: الحوار العام-
انتقل الى: